الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011

مفهوم الوسائل المعينة

مفهوم الوسائل المُعِينة

الوسائل التعليمية أو الوسائل المعينة هي كل شىء يحمل فكرة أو معنى أو (رسالة) و يستعين بها المعلم – أو غيره - لكي يوصل هذا المعنى أو هذه الرسالة إلى غيره بجانب ألفاظه وأسلوبه . وذلك أن المعلم قد يرى أن كلامه للطلاب لا يكفي أو أنه غير دقيق فى ايصال الفكرة فيستعين بصورة أو برسم تعينه على ذلك بالإضافة إلى كلامه وأسلوبه.

وتسمى هذه الوسائل التعليمية بالوسائل المعينة على التدريس أي أنها تساعد المدرس فى عملية التدريس ولا تحل محله ولا يستغنى بها عنه. فمهما كانت الوسيلة واضحة وشارحة فلا بد من المدرس الذى يقدمها للطلاب ويوجه أنظارهم إلى ما فيها وإلى ما تحمل من معنى وإلى الفكرة التي تتضمنها والتى تتصل بالدرس و التى تهتمة الطلاب أن يعرفوها منها ، فقد تحمل صورة غروب الشمس أكثر من معنى لأنها لم توجد لغرض بعينه ، ولكن المدرس يعرضها على طلابه لغرض معين يظهر فى جانب من جوانبها و لذلك فإنه يوجه أنظارهم إلى ذلك الجانب ويركز عليه دون سواه.

أهمية الوسائل المُعِينة فى عملية التعليم و التعلم

تضطلع الوسائل المعينة بدور كبير و فعال فى عملية التعليم و التعلم . وتكاد تكون الوسائل المعينة أمرا لازما لعملية الإتصال ذاتها ، تلك العملية التى تكاد لا تتم بدون وسيلة مهما كانت بسيطة ، انظر إلي أي إنسان وهو يتحدث إلى غيره ، تلاحظ أن لا يكتفى بكلامه وألفاظه ، و إنما يقرن ذلك بإشارة باليد أو الأصابع أو بالرأس أو بالتعبيرات الوجه ....الخ وكأن الكلام غير كاف ولا بد من أن تصحبه وسيلة مرئية بجانب الألفاظ المسموعة .

إذا كانت الحاجة إلى الوسائل موجودة فى كل عملية اتصال مع الغير ولو كان هذا الغير كبيرا قادرا على الفهم ، فإن هذه الحاجة تكون أشد عند الإتصال بالأطفال و التلاميذ الصغار و خاصة فى المواقف التعليمية .ويمكن تلخيص أهمية الوسائل المُعِينة ودورها فى عملية التعليم و التعلم فيما يلى :-

; الوسائل أعون على الفهم لأنها تعرض الشئ نفسه ولا تعرض بديلا عنه أو رمزا له.

; ما يصل إلى المخ عن طريق العين أكثر فهما مما يصل إليه عن طريق الأذن . فمعظم الوسائل المعينة تعتمد الرؤية بالعين و المشاهدة بها

; بعض الوسائل المعينة يوصل الخبرات إلى المخ بأكثر من طريق فالإذاعة المرئية تستخدم اللفظ و الصورة أي الأذن و العين .ولذلك فإن الخبرات التى توصلها إلى المشاهد تكون أثبت من تلك التى تصل إليه عن طريق واحد.

; الوسائل المعينة تساعد فى خلق الحاجة للتعلم لدى التلاميذ.

; تزيد الوسائل المعينة من شوق التلاميذ لدراسة الموضوعات

; تتضمن الوسائل المعينة عناصر جذابة ملفتة للإنتباه

; تساعد الوسائل المعينة على تكامل الخبرة و المعرفة

; تساعد الوسائل المعينة على على توحيد المفاهيم و المدركات و تسهل بذلك إيجاد الفهم المشترك .

; تضفى الوسائل المعينة الناحية العملية و الواقعية على التعليم اللفظي

; تمكن الوسائل من دراسة الأشياء دراسة شاملة

; توفر الوسائل المعينة الكثير من الجهد و المال و الوقت

; تعتبر الوسائل المعينة سجلا ثابتا للأحداث و الظواهر التى تختفى وتنتهى.

أنواع الوسائل المعينة والمقارنة بين أنواعها

من الضروري أن يستفيد المعلم من الوسائل المعينة فى التدريس عموما و تدريس اللغة خصوصا. و تنقسم الوسائل إلى ثلاثة أنواع :-

1) وسائل سمعية

2) وسائل بصرية

3) وسائل سمعية بصرية

فالمقارنة بين هذه الأنواع الثلاث كما فى الرسم البياني الآتي :


مواصفات و مزايا الوسائل المُعِينة الجيدة

ينبغى عند إختيار الوسيلة المعينة مراعاة ما يلى :

; أن تكون مناسبة للهدف الذى يسعى الدرس الذى تصاحبه لتحقيقه لدى التلاميذ.

; أن تكون مناسبة للتلاميذ أو الطلاب أنفسهم من حيث الجنس و العمل و المستوي العقلي و التحصيلي

; أن تكون المعلومات و الحقائق و الأفكار التى تتضمنها الوسيلة متمشية مع الدرس وتساعده فى تحقيق أهدافه

; أن تكون الوسيلة فى حالة جيدة من حيث قابليتها للإستخدام

; أن يجنى التلاميذ من وراء استخدام الوسيلة عائدا تعليما وتربويا يساوى الوقت و الجهد و النفقات التى تبذل فى إعدادها و إستخدامها إن لم يفقه.

; أن تكون الوسيلة من النوع الذى يثير إهتمام التلاميذ بالموضوع ويدفعهم إلى المزيد من المعرفة التصلة به أو إلى ممارسة أنشطة أخرى ذات صلة به.

; وينبغى ألاَّ تكون الوسيلة محظورة من الناحية الدينية.

كيفية استخدام الوسائل المعينة فى التدريس

بعد قيام المعلم باختيار الوسيلة التى ينوي استخدامها يجب عليه مراعاة الأمور الآتية:

- مرحلة التحضير

1- تجريب الوسيلة وتفقدها

2- إحضار متطلبات الوسيلة

3- التخطيط للأنشطة و الخبرات التى سيقوم بها الطلاب عند استخدام الوسيلة

- مرحلة الإستخدام

1- يقوم المعلم بالتعريف بالوسيلة قبل استخدامها

2- أن يختار المكان والزمان المناسبين لعرض هذه الوسيلة

3- إتاحة الفرصة الكاملة للتلاميذ للمشاركة الإيجابية فى استخدام الوسيلة

4- حفظ الوسيلة بعد الإنتهاء منها وتحديد مكان معين لحفظ جميع الوسائل بمختلف أنواعها مع تنظيمها وترتيبها حتى يستفيد منها جميع المعلمين فى المدرسة

- مرحلة ما بعد الإستخدام

1- إجراء النقاش حول الأفكار التي تضمنتها الوسيلة

2- تنظيم أنشطة تكميلية تثري موضوع الوسيلة

3- إجراء تقويم لإستخدام الوسيلة ومدى الإستفادة منها

‏هناك تعليق واحد: